oumolilt histoire et patrimoine

tout se qui concerne l'histoire / civilisation et patrimoine culturelle de notre mère lala timoulilt .

المواضيع الأخيرة

» معلومات جديدة في غاية الدقة عن ايت سخمان و ايت علي اومحند ببين الويدان
الأربعاء يوليو 18, 2012 3:29 am من طرف samah moujane

» اسباب فتح الاندلس
الإثنين أبريل 30, 2012 11:39 am من طرف samah moujane

» اكتشاف جيني جديد يؤكده علماء الوراثة كل البشر ينحدرون من جزيرة العرب
السبت أبريل 14, 2012 6:26 pm من طرف samah moujane

» شذرات من تاريخ واويزغت
الإثنين مارس 12, 2012 4:27 am من طرف Admin

» العقـل الأمازيغي: محاولة للفهم
الخميس يناير 19, 2012 3:10 pm من طرف jihad bouzidi

» المغالطات العلمية والتاريخية حول الهوية الأمازيغية
السبت يناير 14, 2012 3:40 pm من طرف jihad bouzidi

» شذرات تاريخية هام هام هام جدا
الأربعاء ديسمبر 21, 2011 5:34 am من طرف Admin

» Bernard Lugan : L’Egypte pharaonique est Amazighe, un séisme scientifique
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 8:13 am من طرف Admin

» عيد مبارك سعيد
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 4:41 am من طرف Admin

أكتوبر 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

تصويت

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    ورقة حول المقاوم المرحوم لحسن أو الحسين بامي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 26/01/2011
    العمر : 39

    ورقة حول المقاوم المرحوم لحسن أو الحسين بامي

    مُساهمة  Admin في الجمعة أبريل 01, 2011 5:43 am




    1- معلومات العامة حول المقاوم لحسن بامي
    الإسم والنسب: لحسن بن الحسين بامي
    تاريخ الإزدياد: سنة 1915 بدوار إسكتان بتيموليلت
    تاريخ الوفاة: 23/12/1992
    المهنة: بائع الأثواب بالأسواق الأسبوعية
    الحالة العائلية: متزوج وأب لأربعة أولاد
    عنوان السكن الإعتيادي: بني ملال
    تاريخ الإنخراط في الحركة الوطنية: سنة 1946
    رقم بطاقة المقاوم: 528477
    تاريخ الحصول الرسمي على صفة المقاوم: 28/02/1993 بعد وفاته بشهرين
    2- نشاط المقوم لحسن بامي ضد المستعمر
    انضم المقاوم المرحوم بامي لحسن في البداية لصفوف الجيش الفرنسي الذي قضى فيه مدة 12 سنة برتبة Sergent Chef. ولما تبلور لديه الوعي بقضيته الوطنية التي كانت تتجسد في ضرورة النضال من اجل استقلال المغرب من الإحتلال الفرنسي، استقال من الجيش الفرنسي والتحق بصفوف الحركة الوطنية، فرع المنظمة الحسنية للمقاومة السرية ببني ملال، التي كانت تعرف بمجموعة تابت صالح.
    وقد كان المرحوم يشغل مهمة أمين مال المجموعة، حيث كان يقوم بجمع الأموال والواجبات الشهرية لافرادها من تيموليلت ويسلمها لزعيم المجموعة لتمويل العمليات التي كانت تقوم بها ضد المستعمر من جهة وإعالة عائلات المقاومين المسجونين.
    وبحكم مهنته التي تمكنه من التنقل عبر جميع الاسواق المجاورة لتيموليلت وبني ملال، فقد كان يقوم بتوزيع المنشورات المناهضة للمستعمر على المواطنين في الأسواق والصاقها على الجدران، كما كان يقوم بالتحريض على مقاطعة البضائع الفرنسية.
    إلى جانب ذلك فقد كان يستقطب المتطوعين للإنخراط في جيش التحرير ويقوم بتدريبهم بحكم تجربته العسكرية على فنون القتال وكيفية التعامل مع السلاح في منزله بتيموليلت.
    كما كان من بين منظمي تفجير سوق ببني ملال بقنبلة في يوم عرفة، وتكلف باعلام الناس بغلق الدكاكين وتفريق السوق لخلق الهلع والبلبلة.
    ومن بين المقاومين الذين اشتغلوا مع المرحوم نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر حاجي سيدي حمو نايت الحاج وجمال اخلف أموح نايت باسو وبامي احمد وأمين زايد أعقا والفقير الكبير إضافة إلى أسماء أخرى أدعوا كل من له اطلاع بالموضوع إفادتنا جميعا.


    3- معانات المقاوم لحسن بامي مع قناعاته
    بوشاية من أحد معارفه الذي كان يبيع هو أيضا الاثواب في الأسواق، قامت قوات الإحتلال بمداهمة محله التجاري ببني ملال وتفتيشه عن آخره، ولما لم يجدوا معه شيئا انتقلوا معه إلى منزله، ورغم حالة زوجته الحديثة الولادة، فقد فتشوا منزله كاملا فوجدوا لديه لائحة ب 96 ستة وتسعين من أفراد جيش التحرير الذين كان يتلقى منهم المساهمات المالية ويقوم بتدريبهم، إضافة إلى نسخ من المنشورات التي كان يوزعها و يلصقها في الجدرات على مدار أسواق المنطقة.
    وتبعا لذلك تم اعتقاله هو ومجموعة كبيرة من المقاومين وتم تقديمهم إلى المحكمة التي أصدرت حكما بالسجن سنة نافذة في حقه وأربعة أشهر لكل واحد من رفاقه.
    إلى جانب ذلك عانى المرحوم من مقاطعة من طرف مجموعة من أقاربه ومعارفه الذين تبرؤوا منه بسبب أنشطته السياسية.
    أما المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير فقد تنكرت لمجهوذاته الميدانية في مجال مقاومة الإحتلال طوال حياته ولم تعترف له رسميا بصفة مقاوم حتى توفي رحمه الله بشهرين. في الوقت الذي قامت فيه بمنح الصفة ذاتها للخونة واذناب الإستعمار الذي كان همهم الوحيد هو تتبع أعمال وأخبار المقاومين وأعضاء جيش التحرير ونقلها للمعمر.
    تحية إجلال وإكبار لشهداء المقاومة وأعضاء جيش التحرير، الذين ضحوا واسترخصوا كل نفيس وغالي من أجل حلم الإستقلال السياسي والإقتصادي، هذا الحلم الذي لم يكتمل بعد ولايزال الشعب المغربي يسعى ورائه. وما ضاع حق وراءه مطالب.
    وفي الأخير أطلب من كل عارف بالمرحوم او بتفاصيل المرحلة، مشكورا، أن يغني هده المحاولة بإضافات أو تصحيحات.
    المراجع:
    - الحكم القضائي الصادر ضد المرحوم،
    - شهادات بعض أفراد عائلة ومعارف المرحوم.
    توقيع علي وجــيـــل



    [b]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 4:14 am