oumolilt histoire et patrimoine

tout se qui concerne l'histoire / civilisation et patrimoine culturelle de notre mère lala timoulilt .

المواضيع الأخيرة

» معلومات جديدة في غاية الدقة عن ايت سخمان و ايت علي اومحند ببين الويدان
الأربعاء يوليو 18, 2012 3:29 am من طرف samah moujane

» اسباب فتح الاندلس
الإثنين أبريل 30, 2012 11:39 am من طرف samah moujane

» اكتشاف جيني جديد يؤكده علماء الوراثة كل البشر ينحدرون من جزيرة العرب
السبت أبريل 14, 2012 6:26 pm من طرف samah moujane

» شذرات من تاريخ واويزغت
الإثنين مارس 12, 2012 4:27 am من طرف Admin

» العقـل الأمازيغي: محاولة للفهم
الخميس يناير 19, 2012 3:10 pm من طرف jihad bouzidi

» المغالطات العلمية والتاريخية حول الهوية الأمازيغية
السبت يناير 14, 2012 3:40 pm من طرف jihad bouzidi

» شذرات تاريخية هام هام هام جدا
الأربعاء ديسمبر 21, 2011 5:34 am من طرف Admin

» Bernard Lugan : L’Egypte pharaonique est Amazighe, un séisme scientifique
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 8:13 am من طرف Admin

» عيد مبارك سعيد
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 4:41 am من طرف Admin

أكتوبر 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

تصويت

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    بوغانيم : فلكلور خاص بقبائل الأطلس الكبير الأوسط مهدد بالاندثار

    شاطر

    jihad bouzidi

    المساهمات : 72
    تاريخ التسجيل : 26/03/2011

    بوغانيم : فلكلور خاص بقبائل الأطلس الكبير الأوسط مهدد بالاندثار

    مُساهمة  jihad bouzidi في الثلاثاء أبريل 05, 2011 9:42 am



    قبعة بيضاء، تنتصب على الرأس كهرم ، يتوسطها خيط أحمر ، وتلف أطراف من الجسد . وبدلة خضراء تشير للعلم الوطني. ومزمار قصبي بين أنامل الأصابع. بهذا اللباس يعرف أوعكي رجل قارب الشيخوخة فرقة بوغانيم الفولكلورية.

    هذا الفن الفلكلوري ، اختصت به منطقة الأطلس الكبير الأوسط بإقليم أزيلال ، وبالضبط ثلاث قبائل لارابع لها. الأمر يتعلق ، بفرقة آيت بوكماز ، وفرقة آيت عباس ، ثم فرقة قبيلة آيت بلال بشكل أقل. وهي كلها مناطق جبلية وعرة تعيش في عزلة. كل فرقة لها مقدما أو مايسترو ، يتقدمها وهو يعزف على البندير. وفي نفس الوقت هو الذي ينظم الزجل الأمازيغي الذي تتغنى به .

    نشأة هذا التراث الفلكلوري في بيئة جبلية وعرة ، انعكس على طبيعة الزجل الأمازيغي الذي ينظمه مايسترو كل فرقة . فمواضيع الجفاف والمطر والثلج ... حاضرة في أغاني فرقة بوغانيم. إلا أن العزلة لم تمنع المايسترو من نظم أشعار زجلية تهم كل القضايا الإنسانية والاجتماعية ... فقد نظم زجلا تغنت به الفرقة عن الاستعمار والاستقلال ووفاة محمد الخامس ، وحرب الخليج ... ومواضيع تتعلق بالسهل والجبل بالصيف والشتاء بالحرب والسلم بالطبيعة والجمال بالوطن وهمومه .

    فرقة بوغانيم ، تضم في تشكلتها أربع رجال وأربع نساء؛ النساء بزي أمازيغي أبيض ، يرقصن على إيقاعات البنادير والمزمار . والرجال ، ثلاثة يطبلون على البنادير والرابع يعزف على المزمار .

    وإن كان المايسترو هو الذي يتقدم الفرقة وينظم أشعارها وأغانيها ،فإنه،ليس هو العنصرالمهم في الفرقة ،فالأنظار ،تكون دائما مركزة على صاحب المزمار، الذي يزمر على القصبة ، وهو يطوف حوله موجها بصره للأرض ، وباقي أعضاء الفرقة يرقصون على نغماته في شكل دائري وعيونهم مصوبة أرضا ، وكأنهم يبحثون عن شيء سقط منهم.

    بقبائل آيت بوكماز وآيت عباس وآيت بلال ، يستدعي الناس في حفلاتهم ، فرقة بوغانيم لإحياء الأعراس والختان.ويرقصون على إيقاعاتها وأغانيها الأمازيغية .

    مدخولهم الضعيف المتأتي من تلك الحفلات ومزاولة بعض الأنشطة الفلاحية ، هو الذي يدفع رجال الفرق الثلاثة في بداية موسم الحصاد ، إلى الطواف على حقول الإقليم لجمع \" العشور\" كمدخول إضافي . وبكل مرعى أوحقل تتوقف الفرقة ، لتزمر وتطبل ، وتتغنى بالموسم ومواضيع ترتبط بالمناسبة . وعند انتهائها يمنحها رب ذلك الحقل كمية من الحبوب أو اللوز ... وعندما يحين وقت الغذاء ، تعين الفرقة شخصا من ذلك الدوار الذي حلت به ، لكي يوفر لها وجبة ببيته . وبعدما تتناولها ، ترحل لدوار آخر يصادفها فيه موعد العشاء ، فتعين بنفس الطريق شخصا ليهييء مأدبة لها في منزله .ولما تنتهي من تناولها تحيي هناك سهرة ليلية فلكلورية لساعات متأخرة .

    وإن كان فلكلور بوغانيم موزع على ثلاث قبائل بالإقليم ، فإن فرقة آيت بوكماز هي الأكثر شهرة وتمثيلية للمنطقة . فهي تمثل الإقليم كل سنة في المهرجان الوطني للفرق الفلكلورية بمراكش ، وتشارك في مهرجانات داخل المغرب ، وخارجه . كما تشارك في المواسم المحلية . إلا أنها وزميلاتها ، ظلت منسية . وبقي هذا التراث المحلي لايعرف عنه السكان المجاورون شيئا . و مهملة من طرف وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة. فلم يسبق لأي منبر إعلامي أن تطرق لهذا التراث ولو بكلمة . مايجعله ، حسب هومراش أستاذ اللغة الفرنسية بمدينة أزيلال في تصريح خص به الأحداث المغربية ، \" مهددا بالاندثار ، خاصة وأنه تراث شفهي ، غير مدون .يحفظه فقط القريبون من النظام\" ..إلى جانب أن مايسترو فرقة آيت بوكماز وزجالها مولاي حماد بنعجو، توفي في صمت منذ حوالي خمس سنوات دون أن يعلم به أحد . وهو الذي كرس حياته في نظم الأشعار وقيادة الفرقة والمحافظة على تماسكها منذ كان شابا . تاركا أسرته الصغيرة بدوار الرباط بآيت بوكماز النائية.









      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 3:41 am