oumolilt histoire et patrimoine

tout se qui concerne l'histoire / civilisation et patrimoine culturelle de notre mère lala timoulilt .

المواضيع الأخيرة

» معلومات جديدة في غاية الدقة عن ايت سخمان و ايت علي اومحند ببين الويدان
الأربعاء يوليو 18, 2012 3:29 am من طرف samah moujane

» اسباب فتح الاندلس
الإثنين أبريل 30, 2012 11:39 am من طرف samah moujane

» اكتشاف جيني جديد يؤكده علماء الوراثة كل البشر ينحدرون من جزيرة العرب
السبت أبريل 14, 2012 6:26 pm من طرف samah moujane

» شذرات من تاريخ واويزغت
الإثنين مارس 12, 2012 4:27 am من طرف Admin

» العقـل الأمازيغي: محاولة للفهم
الخميس يناير 19, 2012 3:10 pm من طرف jihad bouzidi

» المغالطات العلمية والتاريخية حول الهوية الأمازيغية
السبت يناير 14, 2012 3:40 pm من طرف jihad bouzidi

» شذرات تاريخية هام هام هام جدا
الأربعاء ديسمبر 21, 2011 5:34 am من طرف Admin

» Bernard Lugan : L’Egypte pharaonique est Amazighe, un séisme scientifique
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 8:13 am من طرف Admin

» عيد مبارك سعيد
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 4:41 am من طرف Admin

أبريل 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      

اليومية اليومية

تصويت

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    بيان شباب أمازيغ ليبيا

    شاطر

    samah moujane

    المساهمات : 61
    تاريخ التسجيل : 01/04/2011
    العمر : 33

    بيان شباب أمازيغ ليبيا

    مُساهمة  samah moujane في السبت أبريل 02, 2011 10:03 am

    وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ ) الروم 22 .

    آزول فلاون : السلام عليكم :

    نحن أبناء ليبيا الليبيّون الناطقون باللغة الأمازيغيّة ، من سرنا على هذه الأرض ، و سقيناها بدمائنا منذ آلاف السنين ، و نقشنا بأيدينا على صخورها ذاكرتنا التي لن ننساها أبداً ، نحن سلالة أبناء شيشنق ، و ماسينيسا و يوكرتان و تاكفاريناس من دافعوا عن تراب ليبيا ضد الغزو الروماني و الجرمنتي و دفعوا الغالي و الرخيص ثمناً لحرية تراب ليبيا منذ الأزل ، و ماتوا أمام كل من سوّلت له نفسه التفريق بين أبناء ليبيا الحرّة و شعبها الحرّ أو الإساءة لأبناء لييبيا الأحرار ، نحن أبناء مجاهدي نفوسة أمثال سليمان باشا الباروني و خليفة بن عسكر و يوسف خربيش و آخرون ، نحن أبناء أديم هذه الأرض ، نتطلّع الى السماء و رؤوسنا عالية دوماً ، نتوجّه بهذه الرسالة الى كل القوى السياسيّة في ليبيا ، في الداخل و في الخارج ، تلك القوى التي تتحدّث عن نواة دستور مجتمع مدني ، ينظّم الحياة السياسيّة و الاقتصاديّة و الاجتماعيّة في ليبيا ، مشيرين الى النقاط التالية :

    أولاً : البلد بمؤسساته ينتمي للمواطنين ، لا العكس ، دولة المؤسسّات هي دولة الحريّات التي تتكون من مواطنين لهم حقوق ثابتة و متساوية و واجبات تنتج كنتيجةٍ طبيعيّةٍ ، وطوعاً بناء على نيل المواطن لحق المواطنة .

    ثانياّ : التعدديّة هي الإعتراف بالإنتماء الثقافي ، الروحي ، و الهويّاتي لكل المواطنين ، فالجنسيّة هي رابط يربط بين المواطنين ، عبر مزيج مكوّنات المجتمع الواحد ، التعدديّة ليست شعار مرحلة بل هو حالةٌ دائمةٌ لا يمكن إلغائها أو تجاهلها في حال كان الهدف هو مصلحة الوطن .

    ثالثاً : على صعيد الوطن ( ليبيا ) فإن الأمازيغية كلغةٍ و ثقافةٍ ، مركّب رئيسيٌّ من مركبّات الهويّة الليبية ، لا يمكن و لا يستطيع أحد تجاهله ، لذلك يجب أن تكون الإشارة واضحة و صريحة في بنود الدستور المزمع إقراره الى مسألة الإعتراف باللغة الأمازيغية ، لغةً قوميّة ليبية ، لها كل الحقوق التي ستنالها كل اللغات القوميّة الليبيّة الأخرى ، من حيث حق التعليم ، الإعلام و تداول المطبوعات و النشر ، و هذه الحقوق لا تتعارض مع أي مكونٍ شقيقٍ من مكونات الوطن المختلفة الأخرى .

    رابعاً : ليبيا مجتمع تعدّدي على الصعيد الديني و المذهبي ، و هذه حقيقةٌ لا يمكن تجاهلها أو التغاضي عنها ، يتّفق كل الليبيّين على القرآن الكريم كمركزٍ للعقيدة الإسلاميّة ، لكن هذا لا ينفي التعدديّة المذهبيّة و الفكريّة الدينيّة في ليبيا ، و الإباضيّة و التي تنتشر في عموم ليبيا من الساحل في زوارة و الجبل في نفوسة حتى الصحراء في غدامس ، هي مدرسةٌ فقهيّةٌ لها صوتها الذي يجب أن يكون مسموعاً حاله حال كل المدارس الفقهيّة و العقديّة في عموم ليبيا كالمالكيّة و الصوفيّة ، فليبيا لم تكن و لن تكون أبداً دولةً ثيوقراطيّةً تتبنى مذهباً بعينه أو مساراً فقهياّ بعينه يتنافى مع مبادئ المساواة و التعدديّة التي يجب أن تنص عليه البنود الأولى للدستور الليبي .

    هذا البيان هو رسالةٌ مفتوحةٌ للجميع ، لا يحق لأحد أن يتجاهل أو يتناسى هذه الطائفة أو هذه الفئة من مجتمعنا الليبي ، و التي استمرت في التعبير عن هويّتها عبر ذاكرة الرمال و لغة الصخر و قاومت سنين الإجحاف المقصود و الغير مقصود من كل الأطراف ، الأمازيغيّة في ليبيا هي عنوانٌ للوطن و خارطة طريقٍ لفهم أسرار التراب الليبي ، و عاشت ليبيا حرّة .




      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أبريل 24, 2018 4:33 pm