oumolilt histoire et patrimoine

tout se qui concerne l'histoire / civilisation et patrimoine culturelle de notre mère lala timoulilt .

المواضيع الأخيرة

» معلومات جديدة في غاية الدقة عن ايت سخمان و ايت علي اومحند ببين الويدان
الأربعاء يوليو 18, 2012 3:29 am من طرف samah moujane

» اسباب فتح الاندلس
الإثنين أبريل 30, 2012 11:39 am من طرف samah moujane

» اكتشاف جيني جديد يؤكده علماء الوراثة كل البشر ينحدرون من جزيرة العرب
السبت أبريل 14, 2012 6:26 pm من طرف samah moujane

» شذرات من تاريخ واويزغت
الإثنين مارس 12, 2012 4:27 am من طرف Admin

» العقـل الأمازيغي: محاولة للفهم
الخميس يناير 19, 2012 3:10 pm من طرف jihad bouzidi

» المغالطات العلمية والتاريخية حول الهوية الأمازيغية
السبت يناير 14, 2012 3:40 pm من طرف jihad bouzidi

» شذرات تاريخية هام هام هام جدا
الأربعاء ديسمبر 21, 2011 5:34 am من طرف Admin

» Bernard Lugan : L’Egypte pharaonique est Amazighe, un séisme scientifique
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 8:13 am من طرف Admin

» عيد مبارك سعيد
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 4:41 am من طرف Admin

يونيو 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

تصويت

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    مدينة القصيبة

    شاطر

    jihad bouzidi

    المساهمات : 72
    تاريخ التسجيل : 26/03/2011

    مدينة القصيبة

    مُساهمة  jihad bouzidi في الخميس مارس 31, 2011 11:00 am

    مدينة الطبيعة الخلابة والفنون الجميلة التي تعاني الفقر والتهميش

    تشتهر مدينة القصيبة التابعة إداريا لإقليم بني ملال بجمالية مناظرها الخلابة وبصناعة الزربية القصيبية التي تعد إرثا ثقافيا لدقة ألوانه وفولكلورها الجميل خصوصا رقصة" أحيدوس " الغنية بكلمات شعرية وجمالية يقترن إنشادها بمواسم الحصاد أو الاحتفال بالعرس أو الأنشطة الاجتماعية المرتبطة بعادات وتقاليد المنطقة لكن مدينة الفنون الجميلة هذه تعاني من التهميش بسبب موقعها المنعزل عند قدم جبال الاطلس المتوسط ..

    تشتهر مدينة القصيبة التابعة إداريا لإقليم بني ملال بجمالية مناظرها الخلابة وبصناعة الزربية القصيبية التي تعد إرثا ثقافيا لدقة ألوانه وفولكلورها الجميل خصوصا رقصة" أحيدوس " الغنية بكلمات شعرية وجمالية يقترن إنشادها بمواسم الحصاد أو الاحتفال بالعرس أو الأنشطة الاجتماعية المرتبطة بعادات وتقاليد المنطقة لكن مدينة الفنون الجميلة هذه تعاني من التهميش بسبب موقعها المنعزل عند قدم جبال الاطلس المتوسط ..


    تشتهر مدينة القصيبة التابعة إداريا لإقليم بني ملال بجمالية مناظرها الخلابة وبصناعة الزربية القصيبية التي تعد إرثا ثقافيا لدقة ألوانه وفولكلورها الجميل خصوصا رقصة" أحيدوس " الغنية بكلمات شعرية وجمالية يقترن إنشادها بمواسم الحصاد أو الاحتفال بالعرس أو الأنشطة الاجتماعية المرتبطة بعادات وتقاليد المنطقة لكن مدينة الفنون الجميلة هذه تعاني من التهميش بسبب موقعها المنعزل عند قدم جبال الاطلس المتوسط ..

    تقع مدينة القصيبة ببنياتها الصغيرة التي تحفها طبيعة خلابة وأشجار كأنها لوحة فنية رسمت بألوان الطيف بين جبال الأطلس المتوسط وعلى مقربة من القصيبة يقع " تاغبالوت " وهو منتجع صيفي أحدثه المحتل الفرنسي وتعني " تاغبالوت " وهي لفظة أمازيغية " العين " وتعتبر منطقة هامة ونقطة بداية للرحلات الجبلية في اتجاه إملشيل الذي يقام به موسم الخطوبة ويعتبر المنتجع المتنفس الوحيد لسكان مدينة القصيبة خلال فصل الصيف نظرا لما يزخر به من مناظر طبيعية خلابة ومخيم جبلي ( مخيم بئر الوطن ) ذاع صيته على المستوى الوطني رغم انعدام الاهتمام بمرافقه الحيوية لهذا يمكن استغلاله ( منتجع تاغبالوت ) كمنطقة سياحية تجلب المزيد من العملة الصعبة إذا التفت مسؤولو المنطقة إلى المعيقات التي تحول دون ذلك . وبالرغم من أهمية المصطاف ودوره الاستراتيجي لتنمية السياحة بالمنطقة بل بجهة تادلا / أزيلال،فقد صرح أحد المتتبعين للشأن المحلي بالقصيبة لـ " الــعــــلــــم" أن هذا الكنز الطبيعي لازال يعاني من الإهمال من طرف الجهات المسؤولة، كما أن تصميم التهيئة الخاصة به والذي تم عرض مشروعه في إحدى دورات المجلس يبين أنه لن ير النور إلا في غضون سنة 2010 بشرط اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجة العديد من المشاكل المرتبطة به كتصفية مشكل العقار والبناء العشوائي داخل مدار المصطاف الذي كان عنوان ودليل سوء التسيير المجالس الجماعية السابقة.القصيبة .. الماضي المجيد



    القصيبة .. الماضي المجيد

    تصنف مدينة القصيبة التابعة إداريا لإقليم بني ملال ضمن المدن المغربية العريقة كما أن بطولات أبنائها شاهدة على ماضي عريق في مقاومة المحتل وحسب أحد المهتمين بتاريخ المنطقة فليس هناك أي إثبات تاريخي يضبط بدقة تاريخ تأسيس مدينة القصيبة ويبدو أن المرجح هو أن تاريخ تأسيسها يعود إلى الفترة التي تولى فيها السلطان مولاي إسماعيل الحكم حيث كانت تقطن بالمنطقة قبائل " أيت ويرة " وهي في الاصل زناتية لكنها صارت تابعة لصنهاجة فانتسبت اليها وتعني كلمة القصيبة " منطقة نقطة المراقبة " كما يشهد الأجانب خاصة الفرنسيون بكون المنطقة تقع بموقع استراتيجي ومن اجل ذلك فقد اعتبرت سنة 1912 كنقطة مراقبة .









    على صعيد آخر عرفت المنطقة بمقاومتها الباسلة للمحتل الأجنبي وعرفت بخلق مقاومة عنيفة ضد الاحتلال الفرنسي بزعامة المقاوم " موحى أوسعيد " إبان احتلالها سنة 1927 وللإشارة فقد اقترن إسم " موحى أوسعيد " بإعدادية أسست سنة 1937 وهي الإعدادية التي تعتبر واحدة من المؤسسات التعليمية الثلاث الأولى في المغرب أما مناخ القصيبة فيتميز بمناخ بارد رطب شتاء وحار جاف صيفا مع عواصف رعدية ويمكن حصر طقس المنطقة بين 40 درجة نهاراوناقص4 درجات خاصة بمنتجع " تاغبالوت ".

    جدير بالذكر أن مصطاف تاغبلوت كان في عقد الستينات والسبعينات جنة فوق الأرض وقبلة سياحية مفضلة لدى العديد من المواطنين والمخيمات الوطنية وحتى الدولية.إلا انه نتيجة الإهمال الرهيب الذي طاله والشعور بالأسى والأسف اتجاه التراجع الخطير الذي شهده ، قامت جمعية القصيبة للتنمية والمحافظة على البيئة ADPEK بمبادرة تركيز الاهتمام به والجهود من أجل إنقاذ هذا المتنفس الذي يتميز بالعديد من المؤهلات الطبيعة الهائلة.حيث أنجزت ورشا إصلاحيا بمشاركة العديد من الفعاليات والجمعيات المحلية كخطوة لبناءه وإعادة الاعتبار لهذا المرفق السياحي العمومي الهام. ومواصلة لتحقيق أهدافها بالمحافظة على البيئة والإسهام في خلق التنمية تباشر الجمعية إنجاز مشروع إصلاح الأودية الجبلية بالمنطقة لمحاربة الفيضانات وذلك في إطار اتفاقية شراكة مع وزارة إعداد التراب الوطني والبيئة والماء.

    وللإشارة فمدينة القصيبة مجهولة لدى معظم المغاربة وفي هذا الصدد فإن صيتها الخارجي جد ذائع خصوصا لدى الجالية الفرنسية .

    صور من واقع التهميش

    تنتمي مدينة القصيبة إداريا لجهة تادلا / ازيلال وتتميز بسلسلة جبلية هامة تساهم في اقتصاد المنطقة الذي يعتبر اقتصادا قرويا يعتمد على استغلال الغابة ( التي تتشكل من أشجار البلوط – الكروش ...) كمصدر للأخشاب كما يتميز اقتصادها بزراعة الحبوب والخضروات والقطاني وبالإضافة للموارد الغابوبة والفلاحية تتواجد وحدات صناعية خاصة لإنتاج الدواجن تساهم في رفع دخل المنطقة .

    من جانب آخر تساهم المدينة البربرية ( القصيبة ) في الاقتصاد العام بصناعة الزرابي ( تازناخت ) التي تستمد مادتها الخام من الأغنام والماعز وتعتبر الزربية القصيبية إرثا ثقافيا تعاقب عبر أجيال نظرا لمحتويات معانيه ودقة ألوانه التي يمكن حصرها في الأحمر والأخضر والأزرق وهي الألوان التي تتخذ عدة معان في الفن التشكيلي فاللون الأخضر والأحمر رمز الإقدام والشجاعة والأزرق يرمز إلى الجانب العقائدي أما صناعة الجلد فهي حرفة قديمة سيما وأن المنطقة لا تتوفر على أية وحدة صناعية ما عدا الصناعة التقليدية المتخصصة في صناعة الخف ( البلغة ) التي تكتسي طابع الأنوثة من خلال تعدد الألوان بها المطروزة بالحرير أو الصقلي وتنفرد المنطقة أيضا بفولكلور جميل ومثير حيث يمكن تلخيص فولكلور مدينة القصيبة في رقصة " أحيدوس " الغنية بكلمات شعرية وجمالية يقترن إنشادها بمواسم الحصاد أو الاحتفال بالعرس أو الأنشطة الاجتماعية المرتبطة بعادات وتقاليد المنطقة وتبقى رقصة " أحيدوس " من التراث المغربي الأصيل كما تشتهر هذه المدينة بفن الفروسية التقليدية التي تحمل في طياتها معاني الشجاعة لدى ممارسيها حيث يستعمل الفرسان البنادق التقليدية قصد تبشير ما يسمى ب " السربة " علما أن هذه الطقوس تعد تعبيرا جميلا عن المقارمة والدفاع عن العشيرة والقبيلة ولذلك يعتبر الجواد والفارس بالمنطقة رمزا للشرف والكرامة والجود وأيضا على كرم الضيافة




      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يونيو 21, 2018 11:07 pm