oumolilt histoire et patrimoine

tout se qui concerne l'histoire / civilisation et patrimoine culturelle de notre mère lala timoulilt .

المواضيع الأخيرة

» معلومات جديدة في غاية الدقة عن ايت سخمان و ايت علي اومحند ببين الويدان
الأربعاء يوليو 18, 2012 3:29 am من طرف samah moujane

» اسباب فتح الاندلس
الإثنين أبريل 30, 2012 11:39 am من طرف samah moujane

» اكتشاف جيني جديد يؤكده علماء الوراثة كل البشر ينحدرون من جزيرة العرب
السبت أبريل 14, 2012 6:26 pm من طرف samah moujane

» شذرات من تاريخ واويزغت
الإثنين مارس 12, 2012 4:27 am من طرف Admin

» العقـل الأمازيغي: محاولة للفهم
الخميس يناير 19, 2012 3:10 pm من طرف jihad bouzidi

» المغالطات العلمية والتاريخية حول الهوية الأمازيغية
السبت يناير 14, 2012 3:40 pm من طرف jihad bouzidi

» شذرات تاريخية هام هام هام جدا
الأربعاء ديسمبر 21, 2011 5:34 am من طرف Admin

» Bernard Lugan : L’Egypte pharaonique est Amazighe, un séisme scientifique
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 8:13 am من طرف Admin

» عيد مبارك سعيد
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 4:41 am من طرف Admin

أغسطس 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية

تصويت

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    أهم المعارك التاريخية التي عرفتها منطقة دار ولد زيدوح

    شاطر

    samah moujane

    المساهمات : 61
    تاريخ التسجيل : 01/04/2011
    العمر : 34

    أهم المعارك التاريخية التي عرفتها منطقة دار ولد زيدوح

    مُساهمة  samah moujane في الخميس أغسطس 25, 2011 10:15 am



    لقد كانت هذه المنطقة مسرحا للعديد من المعارك التاريخية ، التي كانت لها آثارها الواضحة في التاريخ السياسي المغربي ، خاصة في العهدين الوطاسي والسعدي ، فقد اهتم سلاطين المغرب كثيرا بهذه المنطقة ، لأنها كانت تمثل منطقة استراتيجية بين العاصمتين مراكش وفاس ، ونقطة عبور مهمة لترجيح كفة الحكم نحو إحدى المدينتين . وفي ما يلي نستعرض أهم المعارك التي وقعت بالمنطقة : ا
    معركة الوطاسيين والسعديين بحد بو عكبة : لقد نشبت هذه المعركة سنة 943هـ ، بين أبو العباس أحمد الوطاسي بصفته حاكما على فاس ، وأبو العباس أحمد الأعرج السعدي بصفته حاكما على مراكش ، وفي مايلي تفاصيل هذه المعركة كما وردت في كتاب الاستقصاء للناصري : " ...لما رأى ابو العباس الوطاسي استفحال أمر الأشراف ، جمع عسكرا عظيما توجه به إلى مراكش ، فبرز إليه الأشراف خارج البلدة ، ثم تقدموا إليه ، فكان اللقاء على أبي عقبة من تادلا ، ووقعت بينهم حرب هائلة ، لأن الوطاسيين كانوا يرون أن هذه الحرب هي الفصل بينهم وبين عدوهم ، والأشراف كذلك ، وحضر هذه الحرب أبو عبد الله بن الأحمر سلطان الأندلس المخلوع وأبلى بلاء حسنا حتى قتل ، وكان الظهور للأشراف ، ورجع الوطاسي مغلولا إلى فاس ، وترك محلته بما فيها من مدافع وغيرها بيد عدوه ..." وقد كانت هذه الوقعة حاسمة في تدعيم قيام الدولة السعدية في المغرب . ا
    وقعة مابين الشيخ محمد السعدي والزاوية الدلائية : ففي سنة 1048 هـ قاتلت الزاوية الدلائية بزعامة محمد بن الحاج ، أحد حكام الدولة السعدية ويسمى الشيخ محمد السعدي بن زيدان في حد بو عقبة ، وآنتصرت عليه بفضل عدتهم وعددهم ، ليتأتى لها حكم هذه المنطقة وخروج الدولة السعدية منها ، هذا النفود سينتهي بعد اللقاء العسكري الذي وقع بين المولى الرشيد العلوي وأبناء محمد بن الحاج الدلائي لينتقل الولاء للأشراف العلويين . أ
    وفاة السلطان مولاي الحسن بن سيدي محمد بن عبد الرحمان سنة 1894 م بدار ولد زيدوح : حيث توفي رحمه الله حينما كان قادما من حركة فيلالة ، وفيما يلي نورد الوقائع كما وردت في الكتب التي تناولت تاريخ منطقة تادلا : كان رحمه الله قد قدم من حركة فيلالة وهو مريض مرضا خفيفا في الظاهر ، ولكنه مزمن في الباطن ، فكان يتكلف معه الخروج للناس ، وينفد القضايا ويجلس للوفود ، ويفصل في جميع الأمور المخزنية ، ثم خرج من مراكش على مابه من الألم والمرض ، وتحامل حتى آنتهى إلى واد العبيد من أرض تادلا فأدركه أجله هناك في الساعة الحادية عشرة من ليلة الخميس 3 ذي الحجة عام 1311 هـ الموافق لـ 7 يونيو 1894 ، وحمل في ثابوت إلى رباط الفتح ودفن بإزاء جده الأعلى محمد بن عبد الله . وقد أقيم ضريح بالمكان الذي توفي فيه بدار ولد زيدوح . ا

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 18, 2018 8:51 am